رائع كعادتك يا حمور 👍👍 يكتب " حمور زيادة " عن واقع السودان الفقير المتصوف في قصصٍ جميلة .
.
جميلة جميلة.
النوم عند قدمي الجبل

قصة جميلة تحكي عن الموروث، عن العادات والتقاليد، تحكي عن الإيمان والمسلمات، قصة درامية هزلية باعثة على الشجن الباسم أكثر من الحزن، الجهل في قمة صوره، الجهل المسبب للسكينة، انتظر بطلنا عشرين عامًا ليرقص فرحًا، انتظر عشرين عامًا لتراوده نفسه عن المحرمات، انتظر لحظة النهاية ليقرر تجربة ما قد فاته مما قيل له عن متع حرام، اختار أن يرحل عن الدنيا متطهرًا بآثامه، منتشيًا بلحظة ماجنة، متدثرًا بثياب المعصية، اختلطت المفاهيم، وسمع النصا مجموعة قصصية قصيرة للكاتب حمور زيادة تنبئ عن كاتب عربي يملك أسلوبا رائعا وله مستقبل كما في روايته التي تلت المجموعة الكونج وتوجها ب عشق الدراويش وإن كنت لم أستسغ الأخيرة مثل الكونج.
الكتاب السودانيون ماهرون في سرد الحكايا التراثية، في سلاسة اللغة العربية والقدرة على جذب القارئ.
تراث إنساني حافل لبلد متعدد الثقافات والديانات والأساطير الشعبية.
للكتاب السودانيون جاذبية ونكهة خاصة في السرد الشعبي التراثي لا يفوقهم .


السياسة تشع جمالا وجلالا وبهاءا لتلك المجموعة القصصية البديعة (النوم عند قدمي الجبل)، وسحر قلم حمور زيادة الخلاب، وضياء حروفه الفاتنة، وأسلوب حكيه الآسر، أروى ظمأ من هو مثلي لفتنة لغة الضاد وبهاءها .
.
فلله درك يا بن السودان الجميل ❤️

.



3/5

عدد الصفحات 156 مش هتاخد من وقتك اكتر من ساعتين قراءه.

حمور زياده في رائي افضل كاتب سوداني لانه بيخليك تستمتع بقصص الونس بااسلوبه السهل المفهوم لكل المستويات لانه ببساطه بينقل التراث والمرويات وحتي الاساطير نفسها.


فيها 3 قصص :

1 قصه صراع شيخين بسبب امرأه وما تلاها من احداث من غير حرق للاحداث ديا.

2 القصه التانيه هي السبب اللي خلاني اشتري الكتاب دا وهو قصه الشاب مزمل اللي هيموت في عمر 20.
ومن القصه ديا اتعمل في æ النوم عند قدمي الجبل æ " كيف يعيش للطاعة من لم يعرف المعصية؟ وكيف يأتى إنسان إلى ربه وليس معه معصية أو كبيرة ؟هذا تحقير لرحمة الله وعفوه.
لايجوز"
" الحقيقة أن القطرة الأولى من المطر لا تدل على السيول.
.
لكن القطرة الثانية تكون مثيرة للأهتمام.
.
" علي نمط الحكايات اللي تحكي علي الربابه , حكي حمور , اساطير ,تراث, عجبتني و أستمتعت بقراءتها :) من أفضل المجموعات القصصية التي قرأتها، تتكون من سبعة عناوين ، أولها " حكاية حٌسنة بنت قنديل و ما جرى بسببها و هي الأطول و الأجمل مشاركة مع نفس عنوان إسم الكتاب " النوم عند قدمي الجبل " .


الكاتب قلمه جميل و مميز بلغة قوية ذات حس ملموس ، لا أدري لماذا تأخرت في القراءة للمؤلف رغم اقتنائي للكتاب ما يزيد على أربع سنوات، و رواية شوق الدرويش منذ الخمس سنوات!!

تتمحور مواضيع القصص حول المجتمع السوداني بقراه و أريافه في ماضي ممتزج بخيال يخدم الكاتب في الناس كانت تعلم أن مزمل النور سيموت يوم يكمل عامه العشرين
منذ شب مزمل وهو يسمع هذه النبوءة النسوة اللائي يزرن أمّه يربتن على رأسه في حنو، ويهمسن :
يا مسكين تموت صبي الدنيا خربانة
الصبية الذين يخرج معهم لرعي الغنم يتقافزون أمامه ويخرجون ألسنتهم له، يهتفون :
ود الموت ود الموت
التلاميذ الذين يعودون من المدرسة، أعلى القرية، ظهراً يمرّون أمام بيتهم وينادون :
الموت الموت يا مزمل بكره تموت يا مزمل !
الكبار الجالسون أمام دكان عيسى فقيري يرمقونه حين يدخل Å النوم عند قدمي الجبل ↠´ Download by Å حمور زيادة لشراء حلوى، يغمغمون :
دنيا ما فيها عمار الله يرحمه
شيخ المسجد إذا رأه يتوضأ في باحة الجامع العتيق، يقول له:
الله يصبر والديك يا مزمل برهما ما استطعت
السيارات التي تمر بقرب القرية يشير راكبوها إلى البيوت المتناثرة ويقولون :
هذه قرية مزمل الذي سيموت يوم يكمل عامه العشرين

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *